الأحد 29 جمادى الأول 1438 / 26 فبراير 2017   



04-12-37 04:47

التغير المناخي وظاهرة الاحتباس الحراري وظاهرة البيوت الزجاجية جميعها مسميات لنفس الظاهرة التي تدور حول ارتفاع درجة حرارة الغلاف الجوي، أما الظواهر الأخرى مثل ظاهرة النينو El-Nino وظاهرة الانينا La-Nina وظاهرة ارتفاع مستوى المياه السطحية للبحار والمحيطات, وظاهرة العواصف والفيضانات والتصحر وحرائق الغابات ما هي إلا إفرازات لهذه الظاهرة.

في عام 1920م في أوربا ، أثبت العالم الفلكي الصربيMilankovitch 1879 – 1958 ، أن الكرة الارضيه ستمر في تغيرات نتيجة دورات ثلاث (دورات ميلانكوفيتش) ، وهذه التغيرات يتبعها تغيرات كبيرة في مناخ الكرة الأرضية, من ارتفاع قياسي في درجة حرارة كوكب الأرض أو العكس من ذلك من جهة أخرى انخفاض قياسي لدرجة حرارة الأرض قد يؤدي إلى حدوث ما يعرف بالعصور الجليدية نتيجة تغير كمية الحرارة الساقطة من أشعة الشمس على سطح الأرض من منطقة لأخرى .

[Dim_Security NOT IMG="http://www.arsco.org/file/GetCustom/fcbae055-dac9-425a-b849-753a13d567dc/-1"]

وقد أقام خبراء في علم الفلك وخبراء علم المناخ نهاية القرن الماضي بمراجعة الدورات الفلكيه ، وبدراسة نظائر الأوكسجين في بعض الأحافير البحرية المختلفة لفترات زمنية سحيقة، وكذلك من خلال مجسات أخذت من التراكمات الجليدية في القطب الشمالي والجنوبي أثبتت بما لا يدع مجالا للشك صدق نظرية ميلان`كوفتش، والتي تدرس الآن في الجامعات في أوربا و الولايات المتحدة الامريكه و تندرج تحت إختصاص علم الفلك ، وتصنف ضمن التغيرات التي تطرأ علي جسم سماوي يدور حول نجم في مدار ثابت نسبيا.

وتتلخص هذه الدورات في نقاط 3 دورات رئيسيه ، وتلقب بدورات Milankovitch الفلكيه وهي :

1.Eccentricity: وهو تعبير - عن التغيرات في قياس عدم دائرية المدار الأرضي حول الشمس ، أي تغيرات في الشكل الاهليجي لمدار للأرض ، وهي تحدث خلال دورة يبلغ طولها (96 الف) سنة.

2.Inclination or Tilt: وهو تعبير - عن التغيرات في ميل محور الأرض والذي تبلغ قيمته (22º-24.5º). هذا الميل يسبب الفصول الأربعة ، وزيادة زاوية الميل هذه تسبب زيادة في الفرق بين درجة حرارة الصيف ودرجة حرارة الشتاء. هذه التغيرات في الزاوية تحدث كل (41 ألف ) سنة.
3.Precession or Earth Wobbles: وهو تعبير - عن تأرجح الأرض حول محورها وهو يحدث كل (21) ألف سنة.

و من المتعارف عليه في الاوساط الفلكيه والعلميه أن أي تغير في مدار الأرض حول الشمس أو في ميلان محورها ، يؤثر على كمية الإشعاع الشمسي الواصل الي الأرض ، وقد تم تفصيل هذه الحساب الفلكية التي تتعرض لها الكره الأرض و التي تسبب تغيرات مناخية مهمة من قبل العالم ( Milankovitch) والتي أثبتت الدراسات لاحقا ثبوت صحتها.

[Dim_Security NOT IMG="http://www.arsco.org/file/GetCustom/287b690a-fe9d-4ba1-b818-1b6fad2850c6/-1"]

و لو أضفنا الى الدورات الفلكيه التغيرات الكهرومغناطيسية التي تحدث في الشمس أو فيما يعرف بالبقع الشمسية Sun Spots التي تم تسجيلها علمياً منذ عام 1610م أي بعد اكتشاف التلسكوب بفترة قصيرة، و التي لاحظ العلماء أن هناك دورات خاصة من هذه البقع تظهر على سطح الشمس كل 11 عاما ودورات أخرى أكبر منها تحدث كل مئة عام .

و مثلاً على هذه التغيرات ، يبين عدد البقع الشمسية التي تم رصدها على سطح الشمس، في الفترة ما بين عام 1645 و 1715 اكتشاف العالم الفلكي البريطاني E.M. Maunder في عام 1890 والذي أكد فيه تناقصاً كبيراً في عدد البقع الشمسية خلال تلك هذه الفترة ، والتي تزامنت مع فترات شتاء طويلة وقارسة في أوروبا وأمريكا الشمالية أطلق عليها اسم العصر الجليدي الصغير ( أطلق عليها اسم Maunder Minimum ) .

أما الأدلة الاخرى على التغيرات المناخيه و التي تدعم النظرية الفلكيه السابقه ، و التي تمكن العلماء من معرفتها وتحديد أوقاتها بدقة متناهية عن طريق دراسة حلقات النمو في سيقان الأشجار القديمة, حيث تحدد العصور الجليدية و التغير المناخي باتساع و ضيق حلقات هذه الأشجار، ففي العصور الجليدية تضيق المسافة بين هذه الحلقات مما يعني عدم توفر الماء و ضوء الشمس بكميات كافية لنمو النباتات أما اتساع نمو هذه الحلقات فيعني ارتفاع درجة حرارة الجو و كمية أكبر من ضوء الشمس والماء .

و كل هذه الدراسات لا يمكن لأي عاقل التشكيك فيها، كما أن دراسة الكربون المشع في الأحافير المختلفة أكدت بصورة قطعية دقة هذه الدراسات، و من هذا نرى أن التغير المناخي أو الاحتباس الحراري، ليس وليد العصر الحديث و لكنه وجد على سطح الكرة الأرضية قبل وجود الإنسان نفسه، ويجب أن أوضح نقطة هامّة في هذا الصدد أن الغازات الحبيسة تلعب دوراً هاماً في الاتزان البيئي للكرة الأرضية و أنه لولا وجود الغازات الحبيسة لأصبحت الحياة مستحيلة على الأرض، حيث إنه بدون هذه الغازات الحبيسة سينخفض متوسط حرارة الأرض إلى أقل من -30 درجة مئوية.

وهناك قرائن علمية قطعية أيضا تشير إلى أن تاريخ الأرض منذ نشأتها منذ أكثر من 4.5 مليار سنة تقريباً و حتى يومنا هذا مر بعصور جليدية و دفيئه تسببت في فناء العديد من الأنواع الحيوانية والنباتية، و في بعض هذه العصور الغابرة تحولت الكرة الأرضية إلى كتلة من الثلج أطلق عليها اسم كرة الثلج Ice ball
إن التغير المناخي ظاهرة طبيعية وجدت على سطح كوكبنا و كواكب المجموعه الشمسيه منذ أن خلق الله الكون و من عليه و قبل وجود الإنسان نفسه و هي جزء من دورة الحياة.

ولو أضفنا الى ذلك أن الانسان كمخلوق أضعف من أن يقف أمام هذه التغيرات و قد أثبتت الكوارث الطبيعه مدى ضعفه و حجمه و عجزه عن تغيير هذا الواقع الذي يعد سنّة كونيه وضعها الخالق عز وجل ، لأدركنا أن دور الإنسان في تفاقم ظاهرة الاحتباس الحراري يكون هامشيا تماماً مقارنةً بدورة الحياه الطبيعية، و ينحصر تحت مضمون التلوث و الذي يمكن الحد منه في المحافظه على البيئه وفق إطار معالجة يحددها المتخصصين في البيئة، مع مراعاة عدم إعطاء أمر التغيرات المناخية أمراً أكبر من حجمه والذي حددته الدراسات و النظريات العلمية الموثقّة .


خالد بن عبد الله الجمعان
مرصد المرزم الفلكي بالكويت
عضو الجمعية الفلكيه البريطانيه

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 480


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


خالد عبدالله الجمعان
خالد عبدالله الجمعان

  سجل الزوار | خريطة الموقع  | الإعلانات | القائمة البريدية| إدارة الصحيفة
 
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
 
المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة
لا تمثل الرأي الرسمي لـ (الوكالة العربية لأخبار الفلك والفضاء) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها
Copyright © 1438 astronomysts.com - All rights reserved